Home » » القائمة الساخنة: بقلم مجدى شلبى

القائمة الساخنة: بقلم مجدى شلبى

رئيس التحرير : حماده عوضين on الأربعاء، 16 يناير 2013 | 6:29 م

صورة: ‏القائمة الساخنة: بقلم مجدى شلبى

استعد للخرج من بيته عازماً شراء مستلزمات غذائية؛ دونتها زوجته فى قائمة طويلة؛ يعلم أولها ويجهل آخرها...

بحسابه للنقود التى فى جيبه؛ اضطر إلى شطب بعض الطلبات، ومضى يلعن برامج الطهى التلفزيونية؛ والتى أدمنت زوجته مشاهدتها، ومحاولات تجربتها...
ـ ماذا تنتظر يا رجل... شد حيلك وتوكل على الله؛ حتى لا تؤخرنى؛ فمحشى قرون الخروب باللحم المفروم؛ ستأخذ وقتاً فى التجهيز والإعداد....
ـ حاضر... حاضر... 

ثم همس فى صمت: ربنا يستر ولا تتكرر مأساة كل يوم، وتخرج الحلل والصوانى، ويكون مصيرها كسوابقها؛ إلى صندوق القمامة.. 
ـ ماذا دهاك يارجل... أتكلم نفسك؟!
ـ لا .. لا .. أنا... أنا ماشى .. سلام عليكم 

فى الطريق شاهد عربة الفول والطعمية، يلتف حولها الناس، ويأكلون باستمتاع وتلذذ... فانضم إليهم....

ثم عاد إلى زوجته بقائمة الطلبات؛ ملفوفة على شكل قرطاس، ممتلىء بالطعمية الساخنه؛ فكانت أشهى وجبة غذاء تناولاها منذ أعوام طوال.‏

استعد للخرج من بيته عازماً شراء مستلزمات غذائية؛ دونتها زوجته فى قائمة طويلة؛ يعلم أولها ويجهل آخرها...

بحسابه للنقود التى فى جيبه؛ اضطر إلى شطب بعض الطلبات، ومضى يلعن برامج الطهى التلفزيونية؛ والتى أدمنت زوجته مشاهدتها، ومحاولات تجربتها...

ـ ماذا تنتظر يا رجل... شد حيلك وتوكل على الله؛ حتى لا تؤخرنى؛ فمحشى قرون الخروب باللحم المفروم؛ ستأخذ وقتاً فى التجهيز والإعداد....

ـ حاضر... حاضر... 

ثم همس فى صمت: ربنا يستر ولا تتكرر مأساة كل يوم، وتخرج الحلل والصوانى، ويكون مصيرها كسوابقها؛ إلى صندوق القمامة.. 

ـ ماذا دهاك يارجل... أتكلم نفسك؟!

ـ لا .. لا .. أنا... أنا ماشى .. سلام عليكم 

فى الطريق شاهد عربة الفول والطعمية، يلتف حولها الناس، ويأكلون باستمتاع وتلذذ... فانضم إليهم....

ثم عاد إلى زوجته بقائمة الطلبات؛ ملفوفة على شكل قرطاس، ممتلىء بالطعمية الساخنه؛ فكانت أشهى وجبة غذاء تناولاها منذ أعوام

‏الأديب مجدى شلبى‏

القائمة الساخنة: بقلم مجدى شلبى
إنشر هذا الخبر :

+ التعليقات + 1 التعليقات

أخوتى الكرام ... يوجد فى قصتى عاليه خطأ بسيط أود تصحيحه فى أول كلمتين : استعد للخروج ... (الواو) غير موجودة والعتب على نظرى فسامحونى
مجدى شلبى

إرسال تعليق